التخطي إلى المحتوى

عشاق كرة القدم العالمية استمتعوا بموسم استثنائى فى البطولات الاوربية،فقد أسدل الستار رسميا على الدوريات الأوروبية الكبرى للموسم (2018-2019)، يوم الأحد، بانتهاء مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم “الكاتشيو”،فم تكن هناك مفاجئات فى قائمة الابطال ،فقد نجح أبطال الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، في الموسم الماضي، في الاحتفاظ بألقابها في الموسم المنصرم أيضا، وحسمت بعضها اللقب لصالحها مبكرا.

بطل الدورى الانجليزى

فى اننجلتر شهدنا قمة الاثارة ،فقداحتدم الصراع على لقب بطل الدوري الإنجليزي الممتاز “البريمير ليغ” حتى الرمق الأخير، بين مانشستر سيتي وليفربول، واحتفظ الأول باللقب بفارق نقطة يتيمة عن الريدز، الذي حصد 97 نقطة، ولكن ذلك الرقم القياسي للنقاط لم يكن كافيا للفوز باللقب الغائب عن خزائنه منذ 29 عاما.

بطل الدورى الاسبانى

وبغياب الريال عن المنافسة في إسبانيا، فقد احتفظ برشلونة باللقب، بعد أن تربع على عرش صدارة الليغا، برصيد 87 نقطة، متفوقا على وصيفه أتلتيكو مدريد، بفارق 11 نقطة،حيث توج الفريق الكتالوني باللقب للمرة الثانية على التوالي، والـ 26 في تاريخه، مقلصا الفارق إلى 7 ألقاب بينه وبين غريمه التقليدي، ريال مدريد، حامل الرقم القياسي بعدد مرات التتويج بالدوري.

بطل الدورى الايطالى

بوجود كريستيانو رونالدو فيه ،فقد واصل فريق يوفنتوس هيمنته على الكرة الإيطالية، بتتويجه بلقب بطل الدوري للمرة الثامنة على التوالي، والـ 35 في تاريخه، وحسم لقب الموسم الحالي مبكرا، قبل عدة جولات من انتهاء الكالتشيو، فقد تربع على عرش الصدارة، برصيد 90 نقطة، بفارق كبير من النقاط عن وصيفه نابولي، وصل إلى 11 نقطة.

بطل الدورى الالمانى

اما البوندزليجا فقد واجه فريق بايرن ميونخ منافسة شرسة على لقب بطل الدوري الألماني، من قبل وصيفه بوروسيا دورتموند،و “العملاق البافاري” تمكن في نهاية المطاف من حسم لقب بطل البوندسليغا، لصالحه في الجولة الأخيرة، وتصدر الدوري برصيد 78 نقطة، متفوقا بفارق نقطتين فقط على وصيفه دورتموند،وتوج بايرن ميونخ باللقب للمرة السابعة على التوالي، والـ 29 في تاريخه.

بطل الدورى الفرنسى

الاموال تتكلم وصنع الفارق في فرنسا، حيث احتفظ فريق باريس سان جيرمان بلقب بطل دوري الدرجة الأولى (ليغ 1)، وحسمه مبكرا لصالحه، إذ حصد 91 نقطة، مقابل 75 نقطة فقط لوصيفه ليل،ولقد وأحرز باريس سان جيرمان اللقب للمرة الثانية على التوالي، والثامنة في تاريخه، ويحتل المركز الثالث، مقلصا الفارق إلى لقبين بينه وبين المتصدر سانت إيتيان، وإلى لقب واحد بينه وبين مارسيليا الوصيف.

التعليقات